قالت حكومة الوفاق الوطني الليبية، إن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قطعت صمام خط للغاز يقع جنوب العاصمة طرابلس؛ ما أدى إلى انقطاع تام للتيار الكهربائي عن مناطق واسعة غربي وجنوبي ليبيا.
 
وفي بيان نشره اليوم الجمعة في صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك" قال المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابعة لقوات حكومة الوفاق: إن قوات حفتر أغلقت أمس الخميس صمام خط الغاز بمنطقة سيدي السائح جنوب طرابلس، ويغذي هذا الخط محطات توليد الكهرباء جنوب وغرب العاصمة.
 
وأضاف المركز أنه نتج عن ذلك إظلام تام شمل مدينتي طرابلس ومصراتة ومدنا أخرى في الجنوب تقع تحت سيطرة قوات حفتر.
 
من جهتها، قالت الشركة الليبية العامة للكهرباء إن إغلاق صمام خط الغاز في منطقة سيدي السائح تسبب في فقد 1000 ميجاوات من الكهرباء، ووصفت وضع شبكة الكهرباء بالمأساوي، مؤكدة أن هذا الوضع سيستمر حتى إعادة فتح صمام خط الغاز جنوب طرابلس.
 
وأضافت أنها تعمل منذ مساء أمس على إعادة بناء شبكة الكهرباء، مشيرة في هذا الصدد إلى إعادة وحدات غازية في محطات لتوليد الكهرباء تقع في كل من الزاوية والجبل الغربي (غرب) وأوباري (جنوب).
 
ويأتي قطع الصمام بعد أيام من إغلاق موالين لحفتر منظومة الحساونة للنهر الصناعي التي تزود العاصمة الليبية بالمياه.
 
وقالت وكالة "الأناضول" للأنباء، اليوم: إن أحياء العاصمة طرابلس تشهد حاليا انقطاعا للتيار الكهربائي، وكذلك انقطاعا للمياه.
 
وكانت مواقع ليبية قالت إن عميد بلدية الشويرف (وسط) المعين من قبل الحكومة الموالية لحفتر في الشرق الليبي هو من أغلق منظومة ضخ المياه للضغط على حكومة الوفاق كي تفرج عن شقيقه الذي أسر في معارك جنوب طرابلس.
 
وتقول حكومة الوفاق إن القطع المتكرر للمياه والكهرباء من قبل موالين لحفتر يندرج ضمن الحرب التي يشنها عليها اللواء المتقاعد الذي يهاجم طرابلس منذ أكثر من عام.
 
يذكر أن موالين لخليفة حفتر يغلقون منذ أشهر حقول النفط وموانئ تصديره، مما تسبب في خسارة تقدر بمليارات الدولارات.