نعت أسرة الرئيس الشهيد محمد مرسي، الدكتور عصام العريان القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة، الذي وافته المنية في محبسه صباح اليوم نتيجة الإهمال الطبي إثر أزمة قلبية.

وذكر بيان نشره "أحمد" الرئيس الراحل على حسابه الشخصي بموقع فيسبوك، "أسرة الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمه الله تنعى ببالغ الأسى والحزن للشعب المصري والأمة الإسلامية الدكتور الشهيد عصام العريان الطبيب والبرلماني والمستشار والقيادي والسياسي والمفكر المصري، الذي توفي في معتقله بالإهمال الطبي".

وأضافت أسرة الرئيس "قد كان رحمه الله أحد أقرب الرجال للرئيس الشهيد، فقد زامله في مكتب الإرشاد والمكتب السياسي، وأسس معه حزب الحرية والعدالة، وعمل مستشارًا للرئيس، ليختتم حياته بالشهادة أيضًا التى ختم الله للرئيس بها".

وتابعت "الأسرة إذ تعزي نفسها والشعب المصري في هذا المصاب الجلل، تُذكر العالم أن سلسلة جرائم القتل داخل السجون المصرية لا تزال مستمرة، ولا بد لها أن تتوقف، مع إطلاق سراح كافة المعتقليين السياسيين والإفراج الفوري عنهم".

وتقدمت أسرة الرئيس بالعزاء والمواساة لأسرة الدكتور عصام العريان ولمحبيه ولجماعة الإخوان المسلمين وللحركة السياسية المصرية في وفاة هذه "القامة النادرة"